رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 02-19-2018, 07:35 AM
 
ام سلسبيل

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  ام سلسبيل غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 4
تـاريخ التسجيـل : Feb 2018
المشاركـــــــات : 26 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : ام سلسبيل is on a distinguished road
افتراضي بحث حول المخدرات وتأثيرها على الاتصال العصبي

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اقــــــــدم لكم

بحث حول المخدرات وتأثيرها على الاتصال العصبي
مقدمــــة
تعددت المخدرات و تنوعت أساليب تعاطيها فمنها من يتم تعاطيه عن طريق التدخين إما مع السجائر أو الحوزة مثل الحشيش و الأفيون و إما عن طريق الأقراص المخدرة التي يتناولها المدمنون بكميات كبيرة كالريالتين و غيرها و إما عن طريق المواد المخدرة التي يتعاطاها المدمن عن طريق الشم كالكوكايين والهيرويين ،و قد يتناولها البعض عن طريق البلع أو أذابتها في قليل من القهوة أو تركها لتذوب بالفم ... و كما يقال (( فكل الطرق تأدي إلى روما )) و هذا هو الحال بالنسبة للمخدرات فكل أشكالها تأدي إلى الموت و أغلبها تدريجيا حيث من التجربة بين الأصدقاء إلى الإدمان الذي ينتج تأثيره على أعضاء الجسم سلبا كل ما زاد المتعاطي في نسبة المخدر و نحن نتناول في موضوعنا هذا عن تأثيرها على المشابك و نتمنى ان نكون عند حسن ظنكم.


المخدرات :
المخدرات : مواد ينسب إليها خصائص علاجية، غير أنها تسبب أضرارًا ونتيجة تناولها يُحدث قلقًا بدنيًا أو نفسيًا وخللا في مظاهر النشاط العقلي والإدراك والسلوك والوعي.


بعض أنواع المخدرات :
1- التبع : يصنع من أوراق نبات الطباق ويستعمل غالبًا في السجائر وعند إشعال السيجارة ترتفع درجة حرارة الجزء المشتعل منها وهذا يسبب انحلال مركباتها العضوية وتكوين مركبات جديدة منها القطران والنيكوتين ، وهي مواد ذات تأثير ضار بالصحة إلى جانب مركبات أخرى ذات تأثير متفاوت وهذه المركبات تسبب الأورام والسرطان والتهاب الأغشية المخاطية، فالنيكوتين يسبب ارتفاع ضغط الدم وزيادة النبض وتوتر عضلة القلب وزيادة نسبة السكر في الدم وسرعة التجلط وتهيج الأعصاب المركزية والطرفية كما أن أولأكسيد الكربون السام ينتج من الاحتراق غير الكامل للتبغ ويؤثر على هيموجلوبين الدم ويسبب نقصًا في نسبة الأكسجين المحمول لخلايا الجسم.
2-
المشروبات الكحولية:المادة المؤثرة هي الكحول الإيثيلي الذي يؤثر على الجهاز العصبي وعلى الذكاء والقدرات العقلية، ويسبب إدمانه نزيفًا في المخ وفقد الذاكرة وتبلد المشاعر ويصاب بعض مدمني الخمور بالهذيان والارتعاش إلى جانب ما تحدثه الخمور من أضرار مثل قرحة المعدة والإثنا عشر والتهاب الكبد وتليفه وتضخم عضلة القلب والتهاب الأعصاب الطرفية .
3-
الحشيش : يستخرج من نبات القنب وليس له استخدام طبي ويسبب إدمانه السلبية وعدم المبالاة وله تأثير سلبي على صحة الإنسان.
4-
الكافين : يوجد في الشاي والقهوة والكوكاكولا وهو من المواد المنبهة وكثرة تناولها بسبب الأرق وزيادة نبضات القلب.
5-
الكوكايين : يستخرج من أوراق نبات الكوكا وهو مادة منشطة يسبب إدمانها تدمير الجهاز العصبي.
6-
الهيرويين : مسحوق أبيض ناعم يستخلص من الأفيون الخام وهو أخطر أنواع المخدرات ويدمر الجهاز العصبي ، والأفيون يستخلص من ثمرة نبات الخشخاش ويستخلص من مادة الأفيون مادة المورفين المستخدمة في المجالات الطبية كمزيلة للألم ومادة الكودايين وهي مشتقة من المورفين وتستخدم كدواء مسكن ضد السعال .
7
البانجو: أوراق نبات القنب ، وشاع استخدامها في الفترة الأخيرة وهو من المواد المخدرة الضارة جدًا بصحة الإنسان ، حيث إنه يدمر خلايا المخ.
أثر المخدرات على الجهاز العصبي
يحدث تداخل بين عمل المادة المخدرة وعمل المواد الكيميائية المسئولة عن التوصيل العصبي.
تتباطأ مناطق المخ المختلفة عن أداء وظائفها وخاصة القدرة على تجهيز المعلومات.
ظهور آثار حادة في عمليات التيقظ والتنبيه والأداء الحركي.
ظهور إحساس وهمي بالسعادة مع تلاشي مؤقت للمشاعر التعسة.
يؤدي الاستخدام المستمر للمخدر إلى الاختلال الجسماني والعقلي كما أن التوقف المفاجئ يسبب حالة الانسحاب وهي ظهور أعراض متوسطة أو شديدة نتيجة توقف استعمال المخدر.
اضطراب الجهاز العصبي المركزي والطرفيأثر المخدرات على صحة الفرد والمجتمع
بعض المخدرات يصفها الطبيب مثل المسكنات ومزيلات الألم حيث هي ضرورية للفرد المريض ويتم تناولها بكميات معينة في أوقات محددة وإذا أخذت بدون نظام طبي تسبب أضرارًا بالغة سواءً للفرد أو المجتمع فهي :
تسبب عدم القدرة على الحكم على الأمور وتجعل الفرد غير متقنًا لمهنته ، لأنها تعطي إحساسًا خادعًا بطول الوقت مما يؤخر استجابة الفرد ويحدث ذلك نتيجة تناول الكحول.
تسبب الاعتياد على المخدر والتشوق إليه كما في تدخين السجائر أو الحشيش وكل منهما يشبب التعود أما مدمن الهيروين فإذا تأخر حصوله على الجرعات تظهر عليه أعراض ما يسمى الانسحاب من ارتفاع في درجة الحرارة وغثيان وتقلصات عضلية.
تسبب أضرارًا للجسم لأنها تتلف الخلايا فالكحول يقتل خلايا المخ والكبد ، والحشيش يدمر خلايا المخ حتى شم الأصماغ والبنزين أو الكولا فإن المادة المذيبة والتي تتطاير منها غالباً ما تدمر خلايا الكليتين والكبد .
وإلى جانب تأثير المخدر على الشخص نفسه فإن هناك كثيرًا من الاضطراب في العلاقات العائلية مثل عدم الوفاء بالالتزامات العائلية سواء مالية أو اجتماعية أو أخلاقية .
وكذلك تؤثر على المجتمع مما يقلل الإنتاج ويقلل جودته ويسبب انهيار الطاقة الاقتصادية..

أسباب انتشار المخدرات:
- الاستعداد الشخصي الذي يهيئ الإنسان أو يدفعه نحو تعاطي مادة معينة ويرجع هذا الاستعداد إلى سمات شخصية معينة.
-
الإصابة بمرض يؤدي إلى الكآبة والقلق فيلجأ المريض إلى المادة المخدرة هربا مما يعانيه
-
عدم الطمأنينة والاستقرار في جوٍّ عائلي مضطرب مثير للمشاعر والعداء.
-
غياب الأسرة والإحساس بالضياع.
-
الضغوط والمشكلات التي لا يستطيع الفرد مواجهتها.
-
الفراغ الكبير في حياة الشخص الذي يؤدي به تعاطي أول مخدر
-
مصاحبة رفقاء السوء لمدة طويلة.


المشابك :هي نقطة اتصال وظيفي بين خليتين عصبيتين أو خلية عصبية و خلية عضلية
أنواع المشابك:
مشبك عصبي عصبي:و هو الذي يصل بين خليتين عصبيتين

مشبك عصبي عضلي:و هو الذي يصل بين خلية عصبية و خلية عضلية

تأثير المخدرات على المشابك:
من خاصية هذه الارتباطات العصبية المعروفة بالمشابك سرعة تأثرها بالمواد الكيمائية، فتزداد استجابتها نتيجة لبعض المواد، مثل (Strychnine)، وتنخفض استجابته نتيجة لمواد مثبطة و التي من ضمنها المواد الكيميائية المخدرةالتأثير السلبي على افراز النواقل النوعية. وهكذا ولو نظرنا الى الخلية العصبية عن كثب، لتبين لنا بشكل واضح ان عدد كبير من نقاط التشابك العصبي مغلفة بذراع خلوي نجمي، وهنا يكمن بيت القصيد، فالشيء الذي كان العلماء يعتقدون انه مجرد غلاف عازل، كان في الواقع عبارة عن منطقة اتصال بامتياز تمارس الخلية النجمية عبرها تأثيرها على الاتصالات ما بين الخلايا العصبية وذلك كما أظهرت ذلك الدراسة التي قامت بها ستيفان أوليه ومساعدوها في جامعة بوردو الفرنسية.


نظام إصدار الإشارات :
وأضاف الخبراء أن بعض المركبات الموجودة في القنب تتدخل في عمل النظام الطبيعي لإصدار الإشارات في الدماغ وفي الأعصاب وفي جهاز المناعة في الجسم. فنظام الإشارة، الذي ينتج مادة مخدرة خاصة به، يلعب دورا في ظروف مثل أمراض الصرع والزهايمر والفصام والباركنسون. ويرى الباحثون أن وجود المواد المخدرة الإضافية، الناتجة عن تدخين الحشيش أو عن تناول الأدوية، قد يكون له بالتالي أثر كبير في فقدان الذاكرة و تلف الاعصاب.
وخاطب فينسينزو دي مارزو من مجلس البحوث الوطني الإيطالي مؤتمر اتحاد جمعيات علوم الأعصاب الأوروبية قائلا إنه قد وجد بأن زيادة منسوب مادة مخدر طبيعة تسمى "اندانداميد" موجودة في الفئران تشكل مبدئيا على عامل وقاية للحيوانات من فقدان الذاكرة وتلف الأعصاب.
ولكن في حال إطالة فترة ارتفاع منسوب المادة فقد تنقلب إلى شيء غير فعال أو حتى ضار.

آثار المخدرات على المخ

يسبب تعاطى المخدرات التهابا وتلفا لخلايا المخ بشكل قاطع فإذا علمنا أن بعض هذه السموم تتلف خلال جلسة واحدة ما يزيد عن مائة ألف خلية من الدماغ لا تعوض مدى الحياة أدركنا أن فقدان الملايين من خلايا المخ عند المدمن تصيبه مع الزمن بفقدان الذاكرة والبلادة ... ومع السنين يصبح فعلا بدون عقل .

للمخدرات تأثيرين متعاكسين أو متضادين في عمل المشابك:

التأثير الكابح للمخدرات:تشغل المخدرات المستقبلات الغشائية و تثبت عليها دون أن تحرر مانعة من تثبت الوسائط الكيميائية على مستقبلاتها النوعية و بالتالي تمنع من انتقال الرسائل العصبية الى الخلية بعد المشبكية كمثال عنها مادة الكورار .

التاثير المفرط في المخدرات:تكبح المخدرات اعادة امتصاص الوسيط الكيميائي من قبل الازرار المشبكية فتبقى حرة في الفراغ المشبكي لتثبت باستمرار و يتكرر على المستقبلات الغشائية مما يكثف عدد الرسائل العصبية بعد المشبكية وهكذا يتم الفرط في عمل المشابك .لبعض المخدرات القدرة على التثبيت بالمستقبلات الغشائية و الفرط في عدد الرسائل العصبية بعد المشبكية فهذه المخدرات تلعب دور الوسائط الكيميائية لكنه بشكل مفرط و كمثال عنها.

تأثير المخدرات:
تؤثر المخدرات بعدة طرق :

على مستوى النهاية المحورية
ـ منع عمل أنزيمات تركيب الوسيط العصبي
ـ منع هجرة الحويصلات ( منع تحرير الوسيط العصبي
ـ تحرير غير طبيعي للوسط العصبي
على مستوى الفراغ المشبكي :
ـ نثبيط عمل الأنزيم المفكك للوسيط العصبي
ـ منع إعادة إمتصاص الوسيط الكيميائي أو نواتج تفكيكه
على مستوى الغشاء بعد مشبكي
ـ كبح الغشاء بعد مشبكي نتيجة تعطيل عمل مستقبلاته الغشائية

النقل المشبكي في الحلة الطبيعية يتم عن طريق الوسائط العصبية التي تحررها النهايات المحورية وفق متطلبات نشاط الجسم،إلا أن العديد من المواد ذات مصدر خارجي و التي تصل إلى جسم الإنسان في حالات مختلفة
تؤثر كذلك على النقل المشبكي :
سموم بعض الحيونات ، مواد سامة ذات أصل نباتي ، أو يتلقاها الشخص لأغراض طبية ، أو في حالات الإدمان على المخدرات .
مثال : المورفين تستعمل هذه المادة في المجال الطبي لكن بكمية محدودة و معينة بدقة ، وتعتبر خطرة جداعند إستعمالها في حالةالإدمان على المخدرات.

التجارببينت أن : في الحالة الطبيعية توجد وسائط عصبية تؤدي إلى الإحساس بالألم ( مثل المادة P)ووسائط أخرى تقلل الإحساسبالألم ( مثلالأنكيفالين)عند حقن مادة المورفين في النخاع الشوكي يؤدي إلى انخفاض تردد موجات كمون العمل على مستوى عصبونات القرن الأمامي للنخاع الشوكي بعد تنبيه المنطقى الجلدية ، ويرافق ذلك تناقص الإحساس بالألم .
تؤثر المخدرات بعدة طرق:
على مستوى النهاية المحورية :

ـ منع عمل أنزيمات تركيب الوسيط العصبي
ـ منع هجرة الحويصلات ( منع تحرير الوسيط العصبي)
ـ تحرير غير طبيعي للوسط العصبيعلى مستوى الفراغ المشبكي : ـ نثبيط عمل الأنزيمالمفكك للوسيط العصبي
ـ منع إعادة إمتصاص الوسيط الكيميائي أو نواتج تفكيكهعلى مستوى الغشاء بعد مشبكي ـ كبح الغشاء بعد مشبكي نتيجة تعطيل عمل مستقبلاته الغشائية

عواقب المخدرات
هناك عدة عواقب نتيجة ادمان المخدرات بعضها عواقب فسيوليجية وجسدية ورحية وإجتماعية .
وتشمل العواقب الطويلة الامد التعقيدات الجسدية ، والشعور بالذنب ، والخجل ، والندم ، والنشاط الجنسى ، وهجرة الدراسة ، ومشكلات سلوكية ، والاكتئاب والانتحار والجنوح .
اولاً التعقيدات الجسدية :تشمل العواقب الجسدية لادمان المخدرات جقاق الجلد ، وتقرح الحنجرة ، وامراض الكبد والبنكرياس ، وأعراض اخرى ، لكن العواقب طويلة الامد لا يمكن كشفها بسهولة بالاضافة الى مخاطر الجرعات الزائدة التى يتاولها المدمن ، والعواقب المأساوية بالنسبة للأمهات الحوامل وأطفالهن فأن استخدام المخدرات يواجة تعقيدات جسدية مثل سرطان الدم ، والنوبة القلبية ، والعقم ، وتلف الانسجة ، وسوء التغذية .
سرطان الدم :حيث ان الدراسات التى قام بتمويلها المعهد الوطنى للسرطان أن استخدام الماريوانا يرفع خطر الإصابة بسرطان الدم باثنتى عشرة مرة .
النوبة القلبية :أظهرت دراسات قام بها دكتور هيلز من الحقل الطبى فى تكساس أن كميات ضئيلة من الكوكايين قد تخفض تدفق الدم الى القلب ، مما يزيد من خطر الإصابة بالنوبة القلبية .
العقم :أكدت دراسه نشرتها مجلة "الخصوبة والعقم " أن استخدام الكوكايين قد يكون عامل رئيسياً فى اصابة الرجال بالعقم .
تلف الانسجة :استنشاق المخدرات تتلف خلايا الدماغ ، والانسجة . ويسبب الكوكا كيين فى تلف الرئتين ، المودى الى انتفاخ الرئة .
سوء التغذية :يؤدى استخدام الكوكايين الى فقدان الشهية والتى أحياناً تصيب صاحبها بسوء التغذية .
ثانياً الشعور بالذنب والخجل والندم :يعانى مدمنى المخدرات من مشاعر الذنب والخجل والندم مهما حاول المدمن ان يبرر وان يدافع عن سلوكة بشدة واستهانة ، الا انه ستنتابة مشاعر الذنب ( رد فعلى داخلى لعمل خاطئ ) والخجل ( الشعور بعدم الاستحقاق ) والندم (بسبب الاذى الذى الحقه بشئ ، او شخص آخر ) قد تكون هذة المشاعر مفيدة لانها ممكن ان تقود المدمن الى التوبة او الى الياس و بالتالى الزيادة فى ادمان المخدر .

ثالثاً النشاط الجنسى :أظهر الباحثان " أيليوت ومورس "من جامعة كولورادو فى الولايات المتحدة الاميركية وثائق تبين العلاقات المتبادلة بين تعاطى الشباب المخدرات وازياد النشاط الجنسى لديهم ، وأفاد ان خطر اقامة اتصالات جنسية يعتمد بشكل كبير على مدى استخدام المخدراتوبالمثل نجد ان نسبة ممارسة الجنس بين الأشخاص النشطين جنسيا ً مرتفعة بثبات بين الذين يتعاطون المخدرات .
رابعاً الانقطاع عن الدراسة:هناك علاقة متبادلة بين ادمان المخدر والانقطاع عن الدراسة حيث ان الباحثون يقولون ان الذكور والاناث الذين ينقطعون عن الدراسة هم مدمنون من الدرجة الاولى بكثرة وجدية .
خامساً المشكلات السلوكية :هناك بعض الاعراض المتعلقة بسلوك المراهقين ، منها التحدى المتزايد نحو الوالدين،ورفض قيم الوالدين ، وتدنى الانجاز فى المدرسة ، والادمان والاكتئاب وافراط النشاط . وتكون هذه الاعرض مرتبطة بعض الاحيان باسباب اخرى ، ولكنها فى اغلب الاحيان تربط بها .
سادساً الاكتئاب:يؤكد الباحثين ان هناك علاقة متبادلة بين بين استخاالمخدرات والاكتئاب ومع ان الاكتئاب يودى الى سوء استخدام المخدرات، الا انة ممكن يكون نتيجة سوء استخدام المدمن للمخدرات وتقود التغيرات فى المزاج التى يحدثه المخدر الى اكتئاب شديد وطويل ثم يزداد هذا الاكتئاب شدة بسسب تأثير المخدر او التوقف عن استعمالة مما يولد اكتئاباً قوياً لا يمكن تصورة .
سابعاً الانتحار:إن الاكتئاب والياس اللذين يرافقان استخدام المخدرات يقودان إلى افكار واعمال انتحارية حيث بين عدد من الباحثين ان اساءة استخدام المواد الكيماوية عامل رئيسى فى وفاة المراهقين
ثامناً الجنوح :يؤدى استخدام المخدرات وإساءة استخدمها إلى الجنوح والميل نحو ارتكاب الجريمة وقد تبين ان ثلثى المعتقلين فى المدن الكبرى بسبب جنايات ارتكبوها مثل السرقات كانوا يتعاطون المخدرات .

الخاتمة :
وها قد توصلنا إلى خاتمة بحثنا ، إن هذه النتائج السلبية والسيئة التيرأينا بعضاً منها تدل على حكمة الإسلام في تحريم كل مسكر. لأن الإسلاميريد المؤمن أن يكون صحيح العقل والجسم. يقول تعالى: {إِنَّمَايُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءفِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِالصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ }المائدة91
التوصيات :
المخدرات آفة العصر و علينا القضاء على هذه الظاهره بوازعنا الديني الحنيف ...

التعديل الأخير تم بواسطة ام سلسبيل ; 02-19-2018 الساعة 08:06 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
بحث حول المخدرات وتأثيرها على الاتصال العصبي


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 05:02 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir